انتم هنا : الرئيسية / المهنالتنمية البشرية
imprimer agrandir la taille du texte diminuer la taille du texte أضف الصفحة

التنمية البشرية

منذ تفعيل إستراتيجيتها الجديدة، وتماشيا مع التوجهات الإستراتيجية للوزارة الوصية وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، تسعى الوكالة إلى دعم المشاريع والبرامج ذات الصبغة الابتكارية والنموذجية من أجل تجريب مقاربات ومناهج جديدة للتدخل في مختلف المجالات المتعلقة بالتنمية الاجتماعية والبشرية وكذا دعم التدخلات القطاعية في هذه المجالات.

في إطار إستراتيجيتها الجديدة، تولي وكالة التنمية الاجتماعية عناية خاصة للمقاربة التشاركية، الشاملة والمستدامة، من أجل ضمان استقلالية الساكنة الفقيرة (نساء وأطفال وأشخاص معاقون ومسنون).
قامت الوكالة بدعم مشاريع وتجارب جديدة ونموذجية في المجالات التالية : دعم حقوق الأطفال، الصحة، الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، الشباب والمرأة.
دعم حقوق الأطفال
تم تفعيل إستراتيجية الوكالة في مجال دعم برامج مجالية لفائدة الطفولة من خلال المساهمة في إنجاز خطة العمل الوطنية "مغرب جدير بأطفاله" 2006 - 2015. ويتعلق الأمر بالأهداف التالية:
-    تقوية قدرات الفاعلين المحليين من أجل الأخذ بعين الاعتبار حقوق الطفل حسب المنطق المجالي،
-    دعم الجمعيات المشتغلة في مجال الطفولة،
-    تفعيل الأنشطة الجماعية في مجال تحسين ولوج الطفل للتعليم والصحة وفي مجال حمايته من الاستغلال الاقتصادي.
تقوم الوكالة بدعم عدة برامج قي مجال الطفولة : برنامج "تنمية التربية ما قبل التمدرس" منذ 2008 وبرنامج "المدرسة المواطنة" منذ 2006 والبرنامج النموذجي في طور الإعداد حول "القضاء على ظاهرة تشغيل الطفلات كخادمات بإقليم شيشاوة"
الصحة
بالإضافة إلى المشاريع المدعمة من لدن الوكالة في هذا القطاع، تم دعم  برنامج" أملي" لدعم ومواكبة محاربة السيدا منذ 2006 بشراكة مع الجمعية المغربية لمحاربة السيدا والجمعية المغربية للتضامن والتنمية وشركاء آخرين وطنيين ودوليين.
ويهدف هذا البرنامج إلى المساهمة في تقليص الأثر السوسيو- اقتصادي لداء السيدا على الساكنة المهمشة والأشخاص المصابين عبر صندوق للتمويل للمشاريع المدرة للدخل والشغل.

الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة
يتعلق الأمر بتفعيل إستراتيجية الوكالة في مجال دعم الإدماج الفعلي للأشخاص في وضعية إعاقة في مشاريع وبرامج التنمية المحلية من خلال تقوية مهارات أطر الوكالة في هذا المجال وإقامة شراكات مع الفاعلين المحليين لبلورة مخططات مجالية مندمجة تأخذ بعين الاعتبار الإعاقة وتساهم في استقلالية الأشخاص في وضعية إعاقة وتحسين جودة حياتهم.
الشباب
يتمثل إدماج الشباب المغربي في التنمية المجالية في إشراكهم في ديناميكية التنمية والتغيير الديمقراطي وإدماجهم  في التنمية الترابية والاجتماعية والاقتصادية.
وقد قامت الوكالة بدعم عدة برامج مازالت من بينها في طور الانجاز:
-    برنامج "تقوية قدرات الفاعلين المحليين بجهة الشاوية- ورديغة وجهة الشرق بشراكة مع  جمعية الفضاء الجمعوي"،
-    مشروع "فضاء مواطنة الشباب"،
-    برنامج "صندوق الجامعات"،
-    مشروع "فضاء حوار الشباب من أجل مغرب ممكن


  • w3c
  • opquast
  • wai
  • accessiweb
  • typo3
  • RSS